القائمة الرئيسية

الصفحات

درس استعمال المواد العضوية وغير العضوية : النفايات المنزلية

استعمال المواد العضویة وغیر العضویة

    
أدى النمو الدیموغرافي المضطرد والتطور الاقتصادي والصناعي للمجتمعات الحدیثة، إلى زیادة في الاستھلاك سواء المنزلي أو ألفلاحي أو الصناعي. الشيء الذي نتج عنھ استعمال كمیات متزایدة من المواد العضویة وغیر العضویة.
     إذا كان استعمال ھذه المواد العضویة وغیر العضویة جد مفید للساكنة، فانھ یطرح عدة مشاكل ترتبط أساسا بتراكم النفایات وما یصاحبھ من مشاكل في تدبیرھا، والتلوث الذي یلحق أضرارا بالغة بالبیئة والصحة.
  1.  - ما مظاھر التلوث الناتج عن استعمال المواد العضویة وغیر العضویة ؟
  2.  - كیف یمكن تدبیر ھذه النفایات لتفادي آثارھا السلبیة ؟

النفایات المنزلیة الناتجة عن استعمال المواد العضویة

تمھید: أنظر الوثیقة 1 :

تعد المجتمعات الحدیثة مجتمعات استھلاكیة یرتفع طلبھا على المواد الغذائیة بشكل متزاید، وخاصة الأغذیة المصنعة. وقد ترتب عن ذلك زیادة مضطردة في حجم النفایات المنزلیة التي تبقى في حاجة إلى المعالجة والتدبیر، على الخصوص في المدن ذات التجمعات السكانیة الكبیرة.
إشكالیة: كیف یتم تدبیر النفایات المنزلیة؟
تلقى مشكلة التخلص من النفایات في الوقت الراھن اھتماما كبیرا، خاصة بعد أن فطن الإنسان إلى حدة مشكلة التلوث وخطورتھا على صحتھ وسلامتھ، وضررھا البالغ على البیئة.
إشكالیة: ما مظاھر الآثار السلبیة للنفایات المنزلیة على صحة الإنسان وسلامة البیئة؟

Ι – التخلص من النفایات المنزلیة وطرق معالجتھا: الانتقاء.

1 - حجم النفایات المنزلیة ومكوناتھا: أنظر الوثیقة 2 .


1  - النفایات المنزلیة ھي مجموع بقایا ومخلفات الأنشطة المنزلیة للأسر، وتتكون من مواد مختلفة كبقایا الأغذیة، الورق، الزجاج، المعادن ... ( وكذا أنشطة المطاعم والفنادق والمحلات التجاریة ).
2 - انخفضت نسبة الورق المقوى بینما ارتفعت نسبة البلاستیك. ویفسر ذلك بتعویض الورق بالبلاستیك، مثلا في میدان التلفیف والتعلیب. مما جعل نسبة البلاستیك ترتفع ونسبة الورق تنخفض.
3  - یتمثل المشكل في كون نسبة كبیرة من النفایات المنزلیة في المغرب، تبقى بدون معالجة وفي مطارح غیر مراقبة. فكیف یمكن تدبیر ھذه النفایات دون إضرار بالبیئة؟
4 - تتمیز النفایات المنزلیة المغربیة بكونھا:
  •  تتركب من نسبة عالیة من المواد العضویة القابلة للتحلل، ونسبة متوسطة من البلاستیك والورق، ونسبة ضعیفة من المعادن والزجاج.
  • تختزن مواد ذات أھمیة اقتصادیة لاحتوائھا على كمیات مھمة من مواد قابلة لإعادة الاستغلال كمواد أولیة (بلاستیك، زجاج، ورق...).
5 - یمكن الاستفادة من النفایات المنزلیة عبر:
  •  فرزھا وتصنیف المواد المكونة لھا حسب أنواعھا ( بلاستیك، زجاج، ورق، معادن، ... ).
  •  إعادة تدویر ( إعادة التصنیع ) المواد المنتقاة.

2 الانتقاء:

أ – تعریف الانتقاء: Le tri أنظر الوثیقة 3.


الانتقاء ھو عملیة تھدف إلى فرز المواد المكونة للنفایات بعضھا عن بعض لأجل إعادة تدویرھا. تفرز المواد حسب أصنافھا الأولیة (زجاج، ورق، بلاستیك...) أو حسب أصنافھا الثانویة (زجاج أبیض، قارورات...)
- تتم عملیة الانتقاء بشكل غیر منظم في المغرب وفي عامة الدول النامیة، وھو ما یجعل نسبة النفایات المنزلیة المعاد استغلالھا تكون ضئیلة.
-  في الدول المتقدمة ینجز الانتقاء في عدة مستویات:
  • من طرف المستھلك: استعمال حاویات قمامة خاصة.
  • من طرف عمال جمع النفایات.
  • في مراكز انتقاء خاصة ومجھزة.

ب – مراحل الانتقاء: أنظر الوثیقة 4:


- تتم في مراكز الانتقاء عملیة فرز النفایات حسب أصناف المواد التي تحتوي علیھا (صلب، ألومنیوم، ورق مقوى، بلاستیك...) من طرف عمال متخصصین وبمساعدة آلات مصممة لھذا الغرض.
-  بعد فرز النفایات یتم تلفیف كل صنف، ثم ینقل إلى المصانع المتخصصة في التدویر.

3 خلاصة:

أصبحت النفایات المنزلیة تطرح مشكلا نظرا لتزاید حجمھا بفعل زیادة عدد السكان وتحسن مستواھم المعیشي، لدى أصبح من الضروري الاھتمام بمعالجتھا وحسن تدبیرھا، وتبدأ ھذه العملیة بالانتقاء لفرز مكوناتھا.

ΙΙ – التخلص من النفایات المنزلیة وطرق معالجتھا: تقنیة إعادة الاستعمال والتصنیع.

1 إنتاج السماد العضوي: أنظر الوثیقة 5 .


1 - نوع النفایات المنزلیة التي تستعمل في إنتاج الأسمدة العضویة ھي النفایات العضویة، و ھي بقایا المواد الغذائیة النباتیة، الفرش الحرجي (بقایا أغصان النباتات والأوراق المیتة) وروث البھائم.
2 - تحلیل الوثائق وربط العلاقة بین تشكل السماد العضوي وتطور الحرارة والكائنات المجھریة:
- تبرز كل من وثیقة الشكل "أ" و "ب" أن عملیة إنتاج السماد تكون مصحوبة باستھلاك الأوكسجین، بطرح الحرارة والماء وغاز ثنائي أوكسید الكربون، كما تتحلل المواد العضویة الأولیة وتغتني بالمتعضیات المجھریة.
- نفسر كل ھذه الملاحظات بكون المتعضیات المجھریة تستھلك النفایات العضویة، في ظروف حي ھوائیة (أكسدة تنفسیة) لتحصل على الطاقة الضروریة لنشاطھا ونموھا، تكون ھذه التفاعلات مصحوبة بطرح حرارة وماء و CO2 .
- تبرز وثیقة الشكل "ج" أن عملیة التقلیب تكون متبوعة بزیادة في درجة حرارة المواد العضویة المعدة لإنتاج السماد العضوي، وھو ما یعني أن عملیة التقلیب تساھم في زیادة نشاط المتعضیات المجھریة تتجلى إذن أھمیة التقلیب في توفیر التھویة أي إغناء الوسط ب O2 ،لأن الكائنات المجھریة المتدخلة كائنات حي ھوائیة.
3 - إنتاج السماد العضوي Compostage : عملیة تتمثل في المعالجة البیولوجیة للنفایات العضویة، حیث تخضع لتفسخ ھوائي تحت تأثیر متعضیات مجھریة (بكتیریا، فطریات) والحیوانات الدقیقة (دیدان الأرض، قرادیات...) التي تتغذى على النفایات العضویة (بروتینات، سیلیلوز...) وتحولھا إلى سماد عضوي = composte .
تتمثل إذن الأھمیة الاقتصادیة لھذه التقنیة في كونھا تنتج سمادا عضویا قابل للاستعمال في المیدان الزراعي، والأھمیة البیئیة في كونھا تعمل على تخلیص الوسط البیئي من نسبة من النفایات المنزلیة.

2-  إنتاج غاز المیثان: أنظر الوثیقة 6 .


1 - نوع النفایات المنزلیة التي تستعمل في إنتاج غاز المیثان ھي النفایات العضویة.
2 - طریقة إنتاج غاز المیتان:
-  توضع النفایات المنزلیة العضویة داخل خزان في ظروف لا ھوائیة.
-  تتعرض المواد العضویة (سكریات، بروتینات...) لتحلل لاھوائي بفعل بكتیریا حي لاھوائیة تسمى بالبكتیریا المولدة للمیثان = Methanobacterium .
-  تصاحب ھذه التفاعلات اللاھوائیة بطرح غاز إحیائي، قابل للاشتعال یحتوي على أزید من %50 من غاز المیتان، یتم تخزینھ داخل بالونات.
3 - تتمثل أھمیة إنتاج غاز المیتان في عدة مستویات:
-  إنتاج غاز المیتان القابل للاشتعال والذي یستعمل كمصر للطاقة: تولید الكھرباء، تسخین، وقود.
-  الحصول على حثالة عضویة تستعمل كسماد عضوي.
-  تقلیص حجم النفایات المنزلیة (تتبقى فقط %40 من الحجم الأصلي، وھي عبارة عن سماد نافع).
إنتاج غاز المیثان: عملیة تتمثل في المعالجة البیولوجیة للنفایات العضویة حیث تخضع لتفسخ لاھوائي تحت تأثیر بكتیریا مولدة للمیثان، والتي تتغذى على المواد العضویة لجلب الطاقة الضروریة لنموھا، وینجم عن ذلك طرح غازات إحیائیة یشكل المیتان النسبة العالیة منھا.

3  الترمید: Incinération أنظر الوثیقة 7 .


1 - تعریف الترمید: = Incinération
الترمید تقنیة تتمثل في حرق النفایات داخل فرن معد لھذه العملیة تحت درجة حرارة عالیة (بین 800 إلى C°1000 ) بحضور الأوكسجین. تستغل الطاقة الحراریة الناتجة في إنتاج بخار الماء الذي یستعمل في التدفئة وفي تولید الكھرباء، یحرر كل 1 طن من المحروقات ما یعادل 258KW من الطاقة.
2 - تتمثل أھمیة الترمید في:
  •  تخفیض حجم النفایات المنزلیة بنسبة قد تصل إلى %90
  •  إنتاج طاقة: للتدفئة، تولید الكھرباء.

4  حصیلة:

لتفادي المشاكل التي تطرحھا النفایات المنزلیة، یمكن الاستفادة منھا وذلك بإعادة استعمال بعض موادھا في:
- إنتاج السماد العضوي.
- إنتاج غاز المیتان.
- إنتاج طاقة من خلال عملیة الترمید.

ΙΙΙ – آثار النفایات المنزلیة على البیئة والصحة والاقتصاد.

1 آثار النفایات المنزلیة على البیئة: أنظر الوثیقة 8 .


ترتبط الآثار السلبیة للنفایات المنزلیة على البیئة بالظواھر التالیة:
یؤدي احتراق النفایات المنزلیة في المطارح غیر المراقبة إلى تحریر غازات سامة مثل ( , CO , NO CO2 , NO2 ) تساھم في الاحتباس الحراري وتدمیر طبقة الأوزون والأمطار الحمضیة. في مواقع تراكم النفایات تتشكل اللیكسیفیا التي تكون مركزة بعناصر ملوثة كالجراثیم والمواد الكیمیائیة السامة والمعادن الثقیلة، تلوث التربة والفرشاة المائیة.


2 - آثار النفایات المنزلیة على الصحة: أنظر الوثیقة 9 .


- تشكل الغازات السامة الناتجة عن إحراق وترمید النفایات المنزلیة تھدیدا لصحة الإنسان:
  • - المركبات العضویة الطیارة تسبب مشاكل تنفسیة وتھدد بالإصابة بالسرطان.
  • - الدیوكسین یعتبر مادة مسرطنة ویؤثر على وظائف أجھزة الجسم.
  • - أوكسیدات الكربون وأوكسیدات الآزوت وأوكسیدات الكبریت تضر بالجھاز التنفسي.
-  تساھم النفایات المنزلیة في انتشار الجراثیم وتكاثر الحشرات والقوارض، وھو ما یھدد بظھور وانتشار الأمراض.

3  - آثار النفایات المنزلیة على الاقتصاد: أنظر الوثیقة 10


یكلف تدبیر النفایات المنزلیة من تجمیع ونقل ومعالجة اعتمادات مالیة مھمة. بالمقابل تحتوي ھذه النفایات على عدة مواد یمكن إعادة استعمالھا كمواد أولیة في عدة صناعات (البلاستیكیة، المعدنیة، الورقیة) بھدف التخلص منھا من جھة، واستغلالھا اقتصادیا من جھة أخرى.

ΙV – حصیلة عامة على شكل خطاطة. أنظر الوثیقة 10 .


یترتب عن النمو المتزاید للسكان ارتفاع في إنتاج النفایات المنزلیة. ولتفادي المشاكل الصحیة والبیئیة لھذه النفایات، یتطلب الأمر تدبیرھا ومعالجتھا بشكل معقلن یتمثل في الانتقاء والمعالجة.

reaction:

تعليقات